غسل الأيدى بداية الوقاية.. 8 خطوات علميها لطفلك مع دخول المدارس

مع اقتراب دخول المدارس، وفي ظل ظهور طفرات مرتبطة بكورونا، يجب أن نعلم أطفالنا بعض العادات التي تحافظ على صحتهم خلال يومهم الدراسي، حتى لا يصابوا بالأمراض، وأيضا لتجنب شعور الأمهات بالقلق وخائفين على أطفالهم.

وفي هذا الصدد، أكد الدكتور أسامة فكري، استشاري التغذية العلاجية واستشاري الجهاز الهضمي والكبد بمعهد الكبد، في تصريح خاص لليوم السابع، أن هناك العديد من الحيل التي تسبب سهولة انتقال الفيروسات و الأوبئة للأطفال، ومنها عدم الاهتمام بنظافة المدرسة، وكذلك عدم الاهتمام بنظافة الحمامات والحنفيات. وتخت “القرص”.

وقدم طبيب الجهاز الهضمي واستشاري الكبد بعض النصائح التي يجب تعليمها للطفل وتعويده عليها حتى يحافظ على صحته في المدرسة، ومنها:

– تثقيف الطلاب، وخاصة الصغار منهم، حول كيفية غسل أيديهم بشكل صحيح، لأن غسل اليدين بعناية يساعد على تقليل نسبة الإصابة بالأمراض بنسبة 60%.

– مراقبة نظافة المدرسة، من الحمام إلى الفصل الدراسي، هي مسؤولية المدرسة، ويجب الاهتمام بها بشكل دائم.

على الأم أن تجعل أطفالها يأخذون الصابون معهم في المدرسة، والهدف من ذلك أن يغسل الطالب يديه بشكل مستمر.

– يجب على الأم تعويد الطفل على غسل اليدين في حالة دخول الحمام، للنظافة الشخصية، وأيضاً للتخلص من أي بكتيريا أو جراثيم.

– عندما يجلس الطفل على السرير أو “القرص” يعتاد الطفل على مسحه بمناديل مبللة للتخلص من الغبار أو الفيروسات أو البكتيريا.

– يجب على الأم تعليم أطفالها عند إغلاق صنبور الماء بمنديل جاف حتى لا تنتقل إليك بعض الفيروسات.

– يجب على الأم تعليم أطفالها، عند دخول الحمام، شد السيفون قبل وبعد، وذلك للحفاظ قدر الإمكان على النظافة العامة، وأيضا للحد من انتشار الفيروسات.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى